اليوم العالمي للنحل

اليوم العالمي للنحل

اليوم العالمي للنحل

اليوم العالمي للنحل

لا حياة بدون النحل اليوم ، تعتمد كل ملعقة طعام ثالثة على التلقيح ، وتعتبر منتجات النحل مصدرًا غنيًا بالعناصر الغذائية الأساسية
يعتبر النحل من أهم الملقحات ، حيث يضمن الأمن الغذائي والغذائي ، والزراعة المستدامة ، والتنوع البيولوجي ، ويساهم بشكل كبير في التخفيف من تغير المناخ والحفاظ على البيئة. على المدى الطويل ، يمكن أن تساعد حماية النحل وقطاع تربية النحل في الحد من الفقر والجوع ، فضلاً عن الحفاظ على البيئة الصحية والتنوع البيولوجي.

النحل مهم أيضًا من حيث الزراعة المستدامة وخلق الوظائف الريفية. من خلال التلقيح ، تزيد من الإنتاج الزراعي ، وبالتالي تحافظ على التنوع والتنوع في حقولنا وعلى أطباقنا. بالإضافة إلى ذلك ، فإنها توفر وظائف لملايين الأشخاص وتشكل مصدرًا مهمًا لدخل المزارعين.

ومع ذلك ، تظهر الدراسات العلمية أن هناك المزيد والمزيد من الآثار السلبية على صحة النحل ، مما يجعلها معرضة بشكل متزايد لخطر الانقراض. وهذا بدوره يتطلب منا الاهتمام الإضافي ببقائهم على قيد الحياة ، حيث تؤدي العوامل الضارة إلى تراجع مقاومة النحل مما يؤثر على قابليته للإصابة بالأمراض والآفات وما شابه ذلك. بالإضافة إلى ذلك ، يعد هذا أيضًا مشكلة من حيث حماية البيئة والحفاظ عليها ، حيث يعزز النحل التنوع البيولوجي في الطبيعة وله تأثير إيجابي على النظام البيئي بأكمله وهو مؤشر جيد على حالة البيئة.

وحددت الأمم المتحدة يوم 20 أيار/مايو يوما عالميا للنحل، لإذكاء الوعي بأهمية الملقحات ولإبراز مساهمتها في التنمية المستدامة والتهديدات التي تواجهها.

والهدف من ذلك هو تعزيز التدابير الرامية إلى حماية النحل والملقحات الأخرى،

عن طريق الأفراد من خلال: 

  • زراعة مجموعة متنوعة من النباتات المحلية، التي تزهر في أوقات مختلفة من السنة؛
  • شراء العسل الطبيعي من المزارعين المحليين؛
  • شراء المنتجات الزراعية من المزارع التي تحرص على الممارسات الزراعية المستدامة؛
  • تجنب استعمال المبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات أو مبيدات الأعشاب في حدائقنا؛
  • حماية مستعمرات النحل البرية كلما أمكن ذلك؛
  • رعاية خلية نحل؛
  • إتاحة نافورة مياه للنحل بترك وعاء ماء في الخارج؛
  • المساعدة في صون النظم الإيكولوجية للغابات؛
  • إذكاء مستوى الوعي في محيطنا بتشارك هذه المعلومات في مجتمعاتنا وشبكاتنا الاجتماعية؛ ففقدان النحل يؤثر فينا جميعا!

وعن طريق المزارعين ومربي النحل من خلال:

  • الحد من استعمال المبيدات الحشرية أو تغييرها؛
  • تنويع المحاصيل قدر الإمكان وزراعة محاصيل جاذبة للملقحات حول الحقول؛
  • زراعة أسيجة نباتية.

مختبر جودة العسل بالرياض

 تحت إشراف الدكتور/ إبراهيم العريفي،

 دكتوراه في علوم الأغذية والتغذية والخواص العلاجية للعسل ومنتجات النحل

دبلوم في طب الأعشاب والتغذية العلاجية

 dr.ibrahimalarify@yahoo.com

تابع نصائح توعوية على قناة اليوتيوب للدكتور إبراهيم العريفي 

https://www.youtube.com/channel/UCkEXH5J54Hku_2tqqAuiMQw

لمعرفة المزيد عن عن العسل اضغط هنا

اترك تعليقاً

Your email address will not be published.