عسل النحل وصحتك

عسل النحل وصحتك

لقد أمر الله سبحانه وتعالى نحل العسل أن يسكن الجبال والكهوف والوديان ومما يصنعه لها الإنسان (مما يعرشون) وان تسلك مسلكها مهتدية بهدية طائعة ذلولة تسبح بحمده تأكل من كل الثمار لتخرج لنا شرابا مختلف ألوانه فيه شفاء للناس، وقد كرمها الله سبحانه وتعالى بسورة كاملة في كتابه العزيز، سورة النحل: (وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون * ثم كلى من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا” يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس أن في ذلك لأية لقوم يتفكرون).

فإذا أيقنا أن البطون في اللغة العربية جمع بطن وان تفسير البطن أما أن تكون معدة أو جوف أو عشيرة فالذي يخرج من معدة النحل منتجات عديدة (عسل، غذاء ملكات، بروبوليس، حبوب اللقاح، شمع، سم النحل) وجميعها علاجية ومختلف ألونها وسنركز على العسل لان الموضوع عن العسل والذي تجمعه شغالات النحل من رحيق الأزهار وتقوم بإنضاجه.

فعسل النحل له خصائص علاجيه كثيرة لعلاج كثير من الأمراض مثل الجروح، والحروق، تقرحات الجهاز الهضمي، القولون العصبي، التهابات العيون، تنشيط الكبد، فقر الدم، وغيرها ولكن كيف يتم الاستشفاء هناك شروط منها: –

1-   أن يكون العسل طبيعي تغذيه على رحيق الأزهار وليس تغذيه صناعية.

2- منطقة المناحل بعيدة عن الملوثات الصناعية، العناصر الثقيلة مثل (الرصاص، الزئبق، الزرنيخ، والمبيدات الحشرية)

3-   أن يستخلص بطريقة طبيعية بدون معاملات حرارية أو شمس أو فلتره شديدة

4- أن يخزن في عبوات زجاج صحية وليس معدنية تتفاعل مع العسل بفعلة الحمضي ويفرز منه أكسيد الحديديك وعناصر ثقيلة مثل الرصاص

إبراهيم عبد الله العريفي

ماجستير علوم أغذية (خواص عسل النحل)

دكتوراه في الخواص العلاجية لمنتجات النحل

والمشرف على مختبر جودة العسل بالرياض

المملكة العربية السعودية 

اترك تعليقاً

Your email address will not be published.